عن الموثق المتنقل

وكالات - إفراغ عقار - عقود - إستشارات - محاماة

الموثق المتنقل في مدينة الرياض هو مواطن سعودي مرخص له بمزاولة أعمال التوثيق الموضحة في لائحة التوثيق الصادرة من وزارة العدل في المملكة العربية السعودية والتي جاء في المادة الأولى منها ما يلي:

مع عدم الإخلال بما لكتاب العدل من اختصاص في المادة الرابعة والسبعين من نظام القضاء يعهد إلى الموثق توثيق العقود والإقرارات فيما يأتي: :

1- بيع العقارات.

2 -قسمة المال المنقول.

3 – الوكالات وفسخها

.4-تأجير العقارات والمنقولات.

5 -عقود الشركات, وملاحق التعديل, وقرارات ذوي الصلاحية فيها.

6-التصرفات الواقعة على العلامات التجارية, وبراءات الاختراع, وحقوق المؤلف.

7 -العقود الواقعة على المال المنقول.

8-إقرار الكفالة الحضورية والغرمية.

9-الإقرار بالمبالغ المالية, وتسلمها, والتنازل عنها.

وبموجب هذه اللائحة فقد عهد الى الموثق القيام بأي من أعمال التوثيق خارج وقت الدوام الرسمي تسهيلاً على المواطنين والمقيمين ورجال الأعمال والمستثمرين وكبار السن والنساء والمرضى و ذوي الاحتياجات الخاصة ونزلاء دور الملاحظة ومَن في حكمهم، وذلك بالوصول إليهم في المنازل والمستشفيات ودور الملاحظة، بهدف تيسير الخدمات العدلية لمختلف الشرائح المستفيدة منها، كإصدار الوكالات انسجاماً مع برنامج التحول الوطني 2030

وبناء عليه فإنه يسعدنا تقديم خدمة التوثيق العدلي المعتمدة حالياً عن طريق زيارة العميل في مقر اقامته في مدينة الرياض في الفترة المسائية طوال أيام الأسبوع برسوم معينة وذلك لتوثيق الوثائق المطلوب توثيقها التي تندرج ضمن مشروع التوثيق الإلكتروني طبقاً للصلاحيات التي منحتها وزارة العدل في المملكة العربية السعودية للموثقين والمحامين المرخص لهم بتقديم هذه الخدمات والتي جعلت للوثائق التي يتم توثيقها لدى الموثق أو المحامي قوة في الإثبات بحيث تعتبر سندات تنفيذية مباشرة ملزمة لدى محاكم التنفيذ .

كما يسعدنا تقديم الاستشارات القانونية للراغبين في ذلك سواء من داخل المملكة أومن خارجها ، وإعداد صحائف الدعوى ومذكرات الدفوع والاستئناف وكذلك إعداد ومراجعة العقود وصياغتها بالصيغ القانونية المناسبة وتوثيقها ، وإجراء عقود النكاح .

وترحب إدارة الموقع بالموثقين المعتمدين والمحامين الرسميين للانضمام الى قائمة الموثقين والمحامين المتعاونين معنا في تقديم هذه الخدمات .

والله الموفق والهادي الى سواء السبيل.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين